رساله من احد خريجي المدرسة البطريركية – د/ صبرى فوزى جوهرة

د/ صبرى فوزى جوهرة – كندا

         إلى حضرة الأرشمندريت : جورج بكر رئيس المدرسة البطريركية الجزيل الاحترام,,,

حصلت أخيرًا أثناء الإجتماع السنوى لرابطة خريجى المدارس البطريركية العامرة على نسخة من “الرابطة” التى أصدرتها المدرسة ، ومن خلال هذه النسخة تبين لى أن البطريركية مازالت عامرة ومشرفة ورافعة رايات الفضيلة والعلم فى زمن أفتقر إلى الإثنين , ولاشك أن المرتبة التى وصلت إليها المدرسة وهذا المعهد العريق إنما ترجع أولًا إلى رئاستكم الرشيدة أدامكم ذخرًا للجميع.

لعلك لا تتذكرنى أنا الخريج الذى قدم إلى المدرسة فى زيارة من الولايات المتحدة فى يوليو سنة 1994 وبكى كثيرًا عندما دخل أعتاب كنيسة المدرسة ولعل الأستاذ روفائيل خازن يذكركم بى أرجوكم إبلاغ تحياتى الخاصة له ولجميع الأصدقاء طرفكم.

بعد استشارة الأستاذ/ سليم زبال مسئول الرابطة فى المهجر, سأكتب لكم ربما بقصد اصدار أعداد مشتركة بين الوطن والمهجر وبذلك يتحقق الغرض من الرابطة , لقد بعثت رابطتكم فى نفسى أملًا كان قد قارب على الاختفاء فقد كنت دائمًا أفكر وماذا بعد أن يمضى جيلنا ولم يبق على ذلك زمن طويل؟ هل ستختفى الرابطة بين خريجى هذا المعهد؟

فكان جهدكم ردًا مقنعًا ومطمئنًا على إستمرار التقليد العظيم لهذا المعهد الرفيع ولأبنائة الذين ينشرون أركان المعمورة كلها علمًا وفضيلة.

فى النهاية أطلب من سيادتكم أن تذكرونى وأسرتى فى صلواتكم المقبولة دائمًا عند الرب وأعتذر عن سوء الخط الذى ضاعف من قباحتة إنفعالى الشديد وأنا أتوجه اليكم بالحديث.

أدامكم الله للجميع وأدام الله البطريركية عامرة قاهرة وساهرة على الفضيلة والعلم ,,,

صبرى فوزى جوهرة

جراح الصدر – خريج 1958

     (1946-1958)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مرحباً بكم في موقع مدارس البطريركية

مدرسة البطريركية رمسيس

مدرسة البطريركية مصر الجديدة